Faculty of Economics and Business Administration
Conference: Sagesse Business Faculty & Forum for National Dialogue
Thursday 10 Mar 2016
Conference: Sagesse Business Faculty & Forum for National Dialogue
Conference: Sagesse Business Faculty & Forum for National Dialogue
Conference: Sagesse Business Faculty & Forum for National Dialogue
Conference: Sagesse Business Faculty & Forum for National Dialogue
Conference: Sagesse Business Faculty & Forum for National Dialogue
Conference: Sagesse Business Faculty & Forum for National Dialogue
Conference: Sagesse Business Faculty & Forum for National Dialogue
Conference: Sagesse Business Faculty & Forum for National Dialogue
Conference: Sagesse Business Faculty & Forum for National Dialogue
Conference: Sagesse Business Faculty & Forum for National Dialogue
Share

أقامت كلّية إدارة الأعمال في جامعة الحكمة و"منتدى الحوار الوطني" مؤتمراً حوارياً في الجامعة بحضور كثيف من الشخصيات الرّسمية وعمداء الجامعات والأكاديميين وممثّلين عن المجتمع المدني وحشد من مختلف طلاّب الجامعات. قدّم المؤتمر الأستاذة أُلفت السّبع وأدار الحوار الدكتور ريان هيكل.

بدايةً ألقى رئيس جامعة الحكمة الأب خليل شلفون كلمة ترحيبيّة بالمشاركين والحضور لافتاً إلى أنّ "الحكمة" كانت وما تزال صرح وطني لكلّ الأديان، ومشيراً إلى الاختصاصات الجديدة المنوي إطلاقها في الجامعة والتي لها علاقة مباشرة بهذا القطاع كالماستر في إدارة النفط والطاقة والهندسة البتروكيمائية.

ثم كانت كلمة للخبيرة في مجال حوكمة قطاع النفط والغاز السيدة لوري هيتايان أكّدت فيها "عن غياب الحوكمة والشفافية ودور المجتمع المدني في هذا القطاع". أمّا رئيس قسم التخطيط الاستراتيجي في هيئة قطاع النفط الأستاذ وليد نصر إعتبر "أنّ المحاسبة والمساءلة مسؤولية الجميع". وتحدّث عضو لجنة الطاقة النائب جوزف معلوف عن الحوكمة السليمة، معتبراً أنّها "السبيل الأساس لتحقيق الشفافية ورفع الفساد عن عمليّة ممارسة السلطة وأنّها تبدأ باشتراك المواطن في اتخاذ القرار". واعتبر "أنّ الفساد يصبح أكثر استفحالاً بوجود العمليّات البتروليّة".

وأوضح عميد كلّية إدارة الأعمال في الجامعة البروفسور روك-أنطوان مهنّا أن "النفط يكون نعمة إذا اعتمدنا منطق العلم لا المحاصصة، عارضاً اقتراحات لتفعيل دور الصندوق السيادي، والتركيز على حصّة الامتياز، والاصلاحات الماليّة المطلوبة لمواكبة القطاع، وكيفية تفادي "لعنة الموارد". كما لفت إلى أهمّية إصلاح قطاع الكهرباء والاستثمار في التعليم والبنى التحتيّة وإلى أهمّية إنشاء كونسورتيوم مصرفي زراعي صناعي جامعي ومجتمع مدني، يؤمّن يداً عاملة ماهرة، وخلق اختصاصات مواكبة لسوق العمل، وتمويل ابحاث تطبيقيّة وإنشاء معاهد تقنيّة عالية". من ناحيته دعا رئيس "مؤسّسة مخزومي"، المهندس فؤاد مخزومي، "إلى العمل مع هيئة البترول والتوقّف عن الشكوى فقط لأنّ الاستقالة من المجتمع ستدمّر الوطن". كما أوضح أنّه "إذا بقي الوضع على ما هو عليه لن نستطيع الوصول إلى أيّ مكان نغيّر من خلاله واقعنا، إذ يجب إلغاء القوّة والتهديد، وإدارة الحكم على أساس توافقي". تلا المؤتمر حفل كوكتيل من تحضير كلّية الفندقيّة في الجامعة.